30 أغسطس 2022

إماراتيات يستعرضن تجربتهن في العمل الإنساني

يضيء يوم المرأة الإماراتية لعام 2022، تحت شعار «واقع ملهم.. مستقبل مستدام»، على الجهود الحثيثة المستدامة التي تبذلها المرأة الإماراتية لا سيما في مجال العمل الإنساني، حتى أصبحت ملهمة عالمية، وفي هذا الصدد تسبر «البيان» أغوار مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية – إيواء، التابع لدائرة تنمية المجتمع، وهو أحد الصروح الإنسانية التي شيدتها نساء إماراتيات منذ أكثر من عقد.

وتستعرض الإماراتيات في «أبوظبي للإيواء والرعاية» تجاربهن في القطاع الاجتماعي والبيئة المتاحة لهن خلال عملهن على وقاية المجتمع من آثار العنف والإيذاء والاتجار بالبشر وتقديم خدمات الرعاية والتأهيل والتمكين للفئات المتضررة من العنف.

وأكدت سارة شهيل، المدير العام للمركز، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الرئيس الفخري للمركز، «أم الإمارات»، هي من زرعت بذرة «إيواء» ووجهت بإنشائه عام 2008.

نموذج

وقالت شهيل: «كانت أم الإمارات هي أول وأهم نموذج للمرأة الإماراتية المخلصة لوطنها في مسيرة المركز. وعلى مدار سنوات عملنا في المركز، لعبت دوراً حاسماً في إلهامنا بفكرها وإيمانها القوي بحق الإنسان في العيش بكرامة وواجبه نحو مجتمعه كفرد منتج له أهداف وطموحات ومساهمات. وتحت توجيهات سموها، تندرج المرأة في مقدمة الفئات التي ينصب عليها تركيزنا وشغفنا، خصوصاً على مستوى تقديم الخدمات.»

بيئة داعمة

وقالت مهرة القبيسي، مدير إدارة الإيواء والرعاية الإنسانية في «إيواء»: «في ظل البيئة الداعمة والحريصة على العمل الإنساني التي نحظى بها في دولة الإمارات والقطاع الاجتماعي، أثبتت المرأة الإماراتية أن جميع نساء العالم قادرات على العمل والإنجاز وتحقيق المستحيل، ما إن تتوفر لهن مقومات النجاح في وطن يضع الإنسان على رأس أولوياته».

قوة وجرأة

وقالت منى حسين، مدير إدارة الخدمات المساندة في المركز: «مجالنا يتطلب قوة وجرأة في حماية حقوق الفئات المستضعفة، وفي الوقت ذاته، لا بد من التحلي بالعطف والتسامح والمحبة. وقد شهدنا جدارة المرأة الإماراتية في توظيف هذين الشقين معاً لدى تعاملها مع مستفيدي المركز، وفقاً لأهداف القطاع الاجتماعي، وجنباً إلى جنب مع مؤهلاتهن العالية والمشرّفة.»

وأفادت ميثاء المزروعي، مدير مكتب الشؤون الاستراتيجية والاتصال في المركز، أن المرأة الإماراتية لديها بصمة متميزة في تكامل عملنا الإنساني، وقد استفاد المركز من إخلاصها لوطنها وحرصها على مصلحة كل فرد على جميع المستويات الإدارية والتنفيذية، وقدمت دعمها المادي والعلمي والعملي على مدار السنوات.